رداً على: الحديث مت 29 حتي 34

#16071
غير معروف
غير نشط

الحمد لله و بعد فالنكول هو الامتناع عن حلف اليمين و المقصود بالمحتسب هو الامر بالمعروف الناهي عن المنكر و سمي محتسبا لأنه يحتسب أجره عند الله تعالى و أصحابه أي من يكونون معه حال الانكار و المقصود من تعين الانكار بالقلب على كل حال أنه لا سلطان لأحد على قلب الانسان و لا علم له بما في قلبه فقد علق النبي صلى الله عليه الانكار باليد و السان على الاستطاعة لانه متصور و قوع الضرر حال الانكار بهما بخلاف القلب لذلك قد يسقط و جوب الانكار باليد و السان عن العاجز و لا يسقط وجوب كراهة المنكر بالقلب عن كل من رأه أو سمع به