رداً على: في امتحان الحديث الأخير

#16067
غير معروف
غير نشط

الحمد لله و بعد فاذا كان انكار المنكر او الامر بالمعروف يترتب عليه ضرر معتبر على المحتسب دون غيره سقط وجوب الأمر و النهي و بقي الاستحباب اما اذا تعدى الضرر المعتبر الى غير المحتسب فيحرم الانكار و يجب الترخص لانه ليس له أن يلزم غيره بالعزيمة الا لو اذن له من معه في الانكار و احتمل معه الأذى في سبيل الله أما الضرر الواقع على أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فكان بسبب اسلامهم و حفظ الدين مقدم على حفظ النفس فلا يجوز أن يمتنع من الدخول في الاسلام و النطق بالشهادتين من علم أنه ان أسلم قتل او عذب و يجوز له ان يخفي اسلامه الى ان يجعل الله له فرجا و مخرجا