رداً على: محدثات الامور

#15639
غير معروف
غير نشط

الحمد لله فكل البدع مذمومة و مردودة لقوله صلى الله عليه و سلم ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) اي مردودة و لقوله ( كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار ) أما ما ورد عن عمر بن الخطاب من قوله في صلاة التراويح ( نعمت البدعة هذه ) فهو يقصد المعنى اللغوي للبدعة و هو ايجاد الشئ على غير مثال سابق و لم يكن يجمع الناس في أزمنة الخلفاء على صلاة التراويح و كان هو أول من جمعهم و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم صلاها بالناس جماعة ثم تركها خشية ان تفرض عليهم أما بعد موته صلى الله عليه و سلم و انقطاع الوحي من السماء فقد أمن الناس من ان تفرض عليهم و البدع كلها منهي عنها و هي من العدول عن هدي النبي صلى الله عليه و سلم القائل ( فمن رغب عن سنتي فليس مني )