رداً على: سؤال في المحاضرة الثانية

#15398
غير معروف
غير نشط

الحمد لله و بعد فالحكم بغير ما أنزل الله كفر أكبر مخرج من الملة لقوله تعالى ( و من لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) سواء اعتقد ان حكم الله أفضل و لكن يجوز تركه و التحاكم لغيره وا اعتقد أنه مساو لحكم الله و قنقل الجماع على ذلك الحافظ ابن كثير و شيخ الاسلام ابن تيمية رحمهما الله تعالى و هذا من جهة النوع أما المعين فلا يكفر الا بعد اقامة الحجة الرسالية التفصيلية اذا كان عنده مانع من موانع التكفير كجهل أو تأويل