رداً على: هل يجوز قتل الطاغية إن كان مسلما؟