رداً على: اربعين يوما