رداً على: المحاضرة الخامسة في العقيدة