رداً على: سؤال في التوله