رداً على: زوال الخبث