رداً على: الحديث الثاني