رداً على: محاضره الأولي حديث

#11868
أكاديمية الفرقانأكاديمية الفرقان للثقافة الإسلامية
مشرف

 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
 
مرحبا بكم، ونسأل الله لنا ولكم علما نافعا 
أولا فلنفرق بين ألفاظ الحديث:الدائن: هو الشخص الذي له المال
المدين: هو الشخص الذي عليه المال
 
أما السؤال لماذا (سارقا)؟

لقي الله سارقا لأن هذا ما جاء في الحديث عَنْ صُهَيْبِ الْخَيْرِ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “أَيُّمَا رَجُلٍ يَدِينُ دَيْنًا وَهُوَ مُجْمِعٌ أَنْ لَا يُوَفِّيَهُ إِيَّاهُ لَقِيَ اللَّهَ سَارِقًا“. أخرجه ابن ماجه (2/805 رقم 2410). وصححه الألباني

 

وأيضا

فهذا يتضح بأنه لما اقترض وكان لا ينوي أن يسدد ما أخذه فهو بذاك أخذ مالا بغير حق فتشابه مع السارق الذي يسرق مال الآخرين، وفي هذا بيان حرمة أن يقترض الإنسان من أحد وهو يريد أن يضر به ولا يرد له ماله أو ما اقترضه منه مرة أخرى.